كــــــــ فى الشعر ـــــــــــلام
نرحب بكم فى منتدى كــــــــ فى الشعر ـــــــــــلام ونرحب بكل عضو جديد معانا ونتمنى قضاء وقت ممتع ومفيد

كــــــــ فى الشعر ـــــــــــلام

منتدى جميع الاعضاء لكل من له موهبه فى الشعر والخواطر بيتكم لا تبخلو
 
الرئيسيةبوابه المنتدىالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حكايتى علمتنى الكثير

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مستر محمد أحمد
منشئ ومدير المنتدى
منشئ ومدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 57
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/08/2010
العمر : 34

مُساهمةموضوع: حكايتى علمتنى الكثير   2011-03-30, 7:10 am






(الجزء الاول) 




...فى بدايه الامر منذ ان كان عمرى 10 اعوام كنت اتذكر دائما قول ابى رحمه الله عندما كان يردد هذا القول على مسمعى دائما كان يقولها وكأنه كان يدرك ما سوف تأتى به الاقدار فيما بعد
 ( بنى عملت دائما كى اصل بكم الى بر الامان وكافحت وقاسيت فى هذه الحياه لاجلكم لاجل ان اصنع منكم رجال تدرك الحق وتنصف المظلوم ولو على حساب نفسك علمتك كيف هو الاعتماد على النفس حتى لا يأتى بك اليوم الذى تحتاج فيه مساعدة الاخرين صنعت منك رجل فحافظ على رجولتك ما حييت فأنها كنز لا يمكن ان تعوضه مهما حاولت)
عندما كنت اتوقف عند جميع المواقف اتذكر هذا الحديث الذى لطالما سمعته كثيرآ يتردد على مسمعى كنت اتمنى لو تعود هذه الايام مره اخرى واسمعها من والدى كى تكون لى حافز للمدى قدمآ ولكنها كانت لها تأثير عليا على مر الايام والسنوات أه يا والدى كم اشتاق اليك كم انا اريد ان اتعلم منك الكثير وارتمى بين احضانك المليئه بالدفئ والطمئنينه وفى حين تذكرت يوم وفاة ابى كان يوم عصيب يمر على جميع افراد اسرتى كأنه أخر ايام الحياه وقضينا ايام العيد فى حزن والم كأن الحياه تلفظ انفاسها الاخيره على جميع افراد الاسره وانا بالاخص يوم وقفة العيد مرضت مرض شديد الزمنى الفراش ايام العيد الاربع ووالدى كان يقضى معنآ أخر ايامه فى هذه الدنيا رأيت اشياء لم اراها من قبل على والدى الرجل القوى الذى كان يلهمنى ويعلمنى من رجولتها الكثير رأيته شخص اخر مثل الاطفال كان لا يقدر على الوقوف على قدميه ولا يقدر على المشى ايضا ولكن سبحانك اللهم تقل للشئ كن فيكون كان يأتى والدى لى فى غرفتى ليطمئن عليا من الحين للاخر كان خائفآ عليا غير العاده ويحتضنى كثيرا ويضع على جبينى قطعه قماش مبلله لتخفض حرارتى وعندما تقل بها الماء يقوم ببلها مره اخرى ويضعها على جبينى كأنه كان يودعنى فى ايامه الاخيره ويترك لى بصمته الاخيره على جبينى حتى لا انساها ما حييت وفى اليوم التالى تجمعنا جميعآ حوله وفجأه بدء يتكلم مع اشخاص غير متواجدين فى الحياه بدء يتكلم مع الاموات نعم بدء يتكلم مع الاموات كأنهم متواجدين بالفعل وعندما نقترب له يحتضنا ويقول لى مرحبا ابى جئت لتأخذنى ويبدء بأحتضانى وصرت ابكى من هول ما اراه على والدى وصرت فى ذهول مما ارى عشنا يوم من اصعب ايام الحياه وجاء انتهاء مدة الاجازه والنزول الى العمل وكا العاده نصحى ليس على منبه او جرس ولكن نصحى على صوت ابى فى الصباح وهو ينادى علينا قوم لتخرج الى العمل ولكن ليس كما تعودنا ان نصحى على هذه الكلمات ولكن تختلف الاحداث فى هذا اليوم العصيب نصحى على صوت صياح ابى وهو يتألم من التعب فقد اشتد المرض عليه وجاءت اللحظات الاخيره ونقوم ونتجمع حوله وانا انظر اليه فى دهشه واخى ينظر اليه ايضا فى دهشه ولكننا قولنا انه شئ طبيعى وسوف يزول مثل ما مضى ولكن خاب امالنا كانت بالفعل اللحظات الاخيره لابى فى هذه الدنيا وقال لى اخى اذهب انت الى العمل واخبرهم فى العمل وارجع على الفور ذهبت وياليتنى ما ذهبت فى لحظه عدم تواجدى وانا فى الخارج فاق ابى من غيبوبته وكانت اخر كلمات تصدر منه فى الوقت الذى كنت متواجد به فى العمل للاستأذان فا فاق وبدء بالحديث مع اخواتى وهو يقوم بالتوصيه الاخيره له قال لاخى خلى بالك من اخوتك فا أنت رجل البيت من بعدى وسأل عنى فى غيابى ورد عليه اخى قال له انه فى العمل وسوف يأتى ورد عليه ابى قائلا اوصل لاخوك هذه الرساله قول ابيك يقول لك قلبى وربى راضيين عنك ليوم الدين قاله فى الوقت الذى كنت اريد فيها ان اسمعها منه وارتمى فى حضنه ولكن شاءت الاقدار ان اكون غير متواجد وفجأه بعد ان قال هذه الكلمات راح فى الغيبوبه مره اخرى ولكن كانت المره الاخيره الذى تكلم معنا فيها وعندما وصلت الى المنزل قال لى اخى هذه الكلمات وانهمرت الدموع من عينى ولم تتوقف كان نفسى اسمعها ولكنى كنتما زلت مريض والقيت نظره على ابى وذهبت الى غرفتى لانام قليلا وعندما قمت من نومى فتحت باب غرفتى ورأيت اناس يخيم عليهم الحزن ورأيت النساء يلبسون الملابس السوداء ويبكون دق القلق على قلبى وذهبت الى غرفة ابى مهرولا عندما فتحت الباب رأيت ابى يضعونه ناحية القبله ويتشهدون عليه ويلقنونه الشهاده لا اعلم فى ذلك الحين ما هى سكرات الموت ولكنى علمته فى  ذلك الحين ذهبت الى ابى وهو يفارق الحياه ووضعت يدى فى يده وعندما مسكت بيد والدى امسكنى بقوه كأنه لا يريد تركى وانا من شدة المنظر ابكى ولا استطيع التملك بنفسى وقال لى احد الحاضرين اترك الغرفه الان فأ انت تعذب والدك بذلك الفعل صرت فى ذهول مما اسمع ويقال ايضا روح والدك لا تتركه بتواجدك معه الان لانه متعلقه بك كنت لا اريد ان اترك والدى كنت اريده ان يبقى معنآ ولكن تركت يده بصعوبه وعندما فتحت باب الغرفه واغلقتها خلفى فارق والدى الحياه ولفظ انفاسه الاخيره وخيم الحزن على البيت وصرت ابكى ولا استطيع استيعاب الموقف تركنى ابى تركنى وانا اريده اريد ان اتعلم منه تركنى وحيدآ فى هذه الدنيا كى اتخبط بها منذ ذلك الحين لا استطيع نسيانه فهو محفور فى ذاكرتى
يتبع.......................................!!    




Sad Sad Sad Sad

_________________


I Came To Play
There's A price To Pay

Mr.mohamed ahmed
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://k-fy-alshr-lam.ahlamountada.com
جدوع فرج



عدد المساهمات : 2
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 05/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: حكايتى علمتنى الكثير   2011-04-05, 6:53 am

اخي العزيز تحيه وبعد رحم الله والدك هذه هي الحياة لا أحد باقي الا وجه الله الكريم فأجدادنا ماتوا وآبائنا ماتوا ونحن سنموت فالحياة كالمار من فوق جسر , ولكن الأهم هو ان نفكر لماذا نحن ولماذا الحياة ولماذا الموت اخيكم في العروبة والاسلام جدوع سوريه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مستر محمد أحمد
منشئ ومدير المنتدى
منشئ ومدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 57
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/08/2010
العمر : 34

مُساهمةموضوع: رد: حكايتى علمتنى الكثير   2011-04-05, 7:06 am

اشكرك اخى الكريم على مرورك الكريم واتمنى المنتدى يعجبك

_________________


I Came To Play
There's A price To Pay

Mr.mohamed ahmed
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://k-fy-alshr-lam.ahlamountada.com
 
حكايتى علمتنى الكثير
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كــــــــ فى الشعر ـــــــــــلام :: مستر محمد أحمد :: أخبار مستر محمد أحمد-
انتقل الى: